ITC

لقاء مع رئيس جامعة سرت

إقراء المزيد

ITC

امتحان قبول ومفاضلة بكلية الهندسة جامعة سرت

إقراء المزيد

ITC

إدارة النشاط والإعلام في اجتماع

إقراء المزيد

ITC

مجلس جامعة سرت يعقد اجتماعه العادي الأول للعام الجامعي 2017-2018

إقراء المزيد

ITC

مناقشة بحوث تخرج بكلية الزراعة جامعة سرت

إقراء المزيد

ITC

النتيجة النهائية لكلية القانون السنة الأولى الدور الثاني لللعام الجامعي 2016-2017م

إقراء المزيد

ITC

الاجتماع الأول لكلية الطب البشري جامعة سرت

إقراء المزيد

ITC

مجلة جامعة سرت للعلوم التطبيقية المجلد السابع العدد الأول 2017م Applied Sciences Vol. 7 No. 1 2017

إقراء المزيد

ITC

مجلة جامعة سرت العلمية - العلوم الانسانية- العدد الأول يونيو 2017

إقراء المزيد

ITC

مجلة أبحاث العدد 10 سبتمبر 2017م

إقراء المزيد
إعلانات

 

نظمت إدارة النشاط والإعلام الجامعي بجامعة سرت ضمن نشاطها الثقافي محاضرة علمية ألقاها الدكتور/ خالد محمد العربي استشاري أمراض القلب بمدينة الملك فهد بالدمام بالمملكة العربية السعودية حملت عنوان: ((التعاون بين المراكز الصحية لتقديم أفضل الخدمات وفقاً للإمكانيات المتاحة) وذلك يوم الثلاثاء الموافق 2012.12.25م بقاعة الدراسات العليا والتدريب بالجامعة.
وحظيت المحاضرة بحضور السيد/ د. أحمد السنوسي العربي وكيل الجامعة للشؤون العلمية، والسيد/ د. علي يونس غانم عميد كلية الطب البشري، والسيد/ أ. سليمان أطبيقة ضو مدير معهد التدريب الصحي بالمنطقة الوسطى، كما حضر فاعليات المحاضرة لفيف من مدراء المراكز الصحية ومشرفي وحدات الرعاية الصحية وبعضاً من رؤساء الأقسام الطبية والطبية المساعدة وبعضاً من الأطباء بمستشفى بن سينا والمراكز الصحية وبعضاً من أعضاء هيئة التدريس بكلية الطب البشري.
وعرف الدكتور المحاضر بسيرته الذاتية ومراحل تنقلاته الدراسية من خلال رحلة شاقة استقرت به للعمل في أحدى مستشفيات العاصمة لندن بريطانيا، وكيف أنه اختير ضمن لجنة متكونة من كفاءات طبية لعمل دراسات ميدانية وعلمية على مدى إمكانية تعاون المستشفيات الكبرى مع المستشفيات الصغرى التي تحاط بالمدينة وكيف أن هذا الدراسات أثمرت بنجاح كبير بحيث يمكن لجميع الأطباء بلندن التواصل فيما بينهم بجميع المستشفيات.
ومن هنا أنتقل إلى الكيفية المثلى التي من خلالها تتم عملية التكامل وكيف يجب علينا أن نكون مكملين لبعضنا البعض مشيراً إلى الفرق الطبية والمستشفيات والمراكز الصحية من خلال طبيعة العمل المتصلة ببعضها، وهي حلقة تكاملية بما يهدف إلى تقديم أفضل الخدمات في ما بينها وكيف أن هذا التعامل يجب أن ينطلق من معايير وقيم شائعة توفر التناغم والترابط بين المدن والجامعات والمستشفيات والمراكز الصحية، وأن هذا التعامل من شأنه أن يؤدي إلى تحسين العلاج بتوفر المعايير اللازمة لكل مستشفى أو مركز صحي، وكيف يمكننا عمل تقييم شامل لها وإمكانية معرفة المشاكل والصعوبات التي تواجهها مع الاعتماد على مقياس الوقت ومحاولة ربط الأشياء بها.
كما تحدث عن ضرورة عمل الاحصائيات والبيانات والمعلومات وربطها بمنظومة واحدة يمكن من خلالها التواصل على مدار الـ 24 ساعة، وكيف يمكن توفير الأشياء المكملة لها مع عمل التدريبات اللازمة للجميع والتركيز على الكفاءات العالية، مع الاتفاق على طريق العلاج للمرضى.
كما تحدث عن ضرورة معرفة الأشياء ومحاولة ربطها مع بعضها من خلال الاتصال فيما بين المستشفيات والمراكز الصحية وتكليف كل شخص للقيام بدور معين، وهنا نعمل جميعنا على تقوية الرعاية الصحية في جميع المستشفيات والمراكز الصحية.
كما تحدث عن ضرورة توفر المعلومات التي من شأنها أن تعمل على توعية المريض وذلك بصدار الكتيبات الصغيرة التي تتوفر فيها جميع المعلومات التي يحتاجها المريض، وتحدث عن الكيفية التي تتم بها عملية نقل المريض من خلال التواصل عبر شبكة المعلومات الدولية (الانترنت) وتحديد الموسوعات والاحصائيات بأنواع المرض، وعمل الأبحاث عليها مما يفعل النشاط لدى المختصين ويبث الطمأنينة في نفوسهم
وتطرق السيد المحاضر الي ضرورة تحديد رؤية أو خطة معينة لعمل معين وهذا لا يأتي ألا بتكاثف الجهود من قبل الجميع والعمل على تثقيف المجتمع بحيث يكون جزء من المنظومة المتكاملة، وكيف لنا أن نطبق هذه الأشياء في ليبيا مختاراً الرقعة الجغرافية المحيطة بمدينة سرت كنموذجاً، والديموغرافية في عدد السكان واختلافها والصعوبات التي تواجهها والمميزات التي تتحلى بها من خلال التعارف على بعضنا البعض أكثر وأكثر والاستفادة من البنية الموجودة.
وفي ختام محاضراته توجه بالشكر لجامعة سرت على استضافته، وتوجه بالشكر للسادة الحضور على حضورهم وتواجدهم، بعد ذلك فتح باب النقاش للحضور الكريم والذين بدورهم أكد على ضرورة توفر أبسط الامكانيات التي تفعل عمل المستشفيات والمراكز الصحية بحث تقدم وتوفر للمريض العناية الكافية، وأنهم متواجدون لمد أواصر التعاون فيما بينهم، مؤكدين على ضرورة إيصال توصياتهم للمسؤولين بوزارة الصحة.