جامعة سرت في تواصل مع جامعات دولية لقاء مع مدير مكتب التعاون الدولي بجامعة سرت

Posted in استطلاعات وحورات

 

حرصت جامعة سرت على التواصل مع مختلف الجامعات على مستوى إقليمي ودولي لتبادل الخبرات العلمية وإتاحة الكثير من الفرص العلمية لمنتسبي الجامعة ولتوضيح كل ما يتعلق بالتعاون الدولي في الجامعة التقينا الأستاذ جبريل أبو سليم مدير مكتب التعاون الدولي بالجامعة ليحدثنا بتفصيل أكثر عن مجمل تعاملات الجامعة دولياً .. 

متابعة / حسين السيفي

تصوير / خالد امهلهل 

وقعت الجامعة في السابق العديد من الاتفاقيات ما مدى استفادة الجامعة من هذه الاتفاقيات ..؟ 

** في بداية هذا اللقاء أوجه الشكر إلى إدارة النشاط على هذه البادرة لتغطية أخبار ومناشط الجامعة والوقوف على مناشط التعاون الدولي بالتحديد بخصوص سؤالك عن الاتفاقيات التي وقعتها الجامعة في الفترة الماضية في البداية يجب أن أعرج فقط عن عمل المكتب خلال الأزمة التي مرت بها الجامعة من سنة 2015م إلى هذه اللحظة منذ بداية الأزمة التي مرت بها الجامعة كان لمكتب التعاون الدولي بالجامعة تواجد كامل في مدينة طرابلس في المقر الإداري المؤقت للجامعة في تلك الفترة اشتغلنا بالقدر الذي نستطيع أن نتواصل من خلاله للقيام بمهامنا.

للتوضيح هناك نوعين من الاتفاقيات التي تبرمها الجامعة وهي الاتفاقيات الثنائية والاتفاقيات المتعارف عليها ، للجامعة العديد من الاتفاقيات سواء كانت من الجامعات العربية أو الجامعات الأوروبية ومنها ما هو ساري المفعول ومنها للأسف ما انتهى العمل به نذكر على سبيل المثال هناك اتفاقيات مع جامعة المنصورة وجامعة سوسة وجامعة المنستير في تونس بالإضافة إلى جامعة ( كاردق ) في ايطاليا ولكن للأسف تطبيق هذه الاتفاقيات يحتاج إلى دعم مالي من الجامعة لتطبيق أي نشاط من الأنشطة الموجودة في هذه الاتفاقية.

وللأسف الظروف التي تمر بها الجامعة في من سنة 2015 إلى هذه اللحظة لا تستطيع تغطية مصاريف أي رحلة أو مهمة ممكن أن تقوم بها الجامعة.

ومنذ تولينا مهام مكتب التعاون الدولي في أكتوبر سنة 2013 انتهجنا سياسة الاعتماد على مشاريع الاتحاد الأوروبي لأن مشاريع الاتحاد الأوروبي لها العديد من المزايا أولاً والمهم جداً للاشتراك في مشاريع الاتحاد الأوروبي لها طابع يسمى (بالتدويل) أي أن الجامعة تحظى بمكان ما بين الجامعات الأوروبية بمعنى لما تقول ليبيا يعنى جامعة .

بعد تولينا للمهام لاحظنا أن الجامعة من الضروري أن تشترك في عضوية أحد المناشط أو الاتحادات الأوروبية التي تمكنها من الاشتراك في برامج الاتحاد الأوروبي وبالفعل تواصلت مع اتحاد الجامعات المتوسطية عن طريق رئيس جامعة سرت السابق وطلبنا انضمام للاتحاد وبالفعل تحصلنا على العضوية في سنة 2014 وكانت جامعة سرت (ولله الحمد) أولى الجامعات الليبية التي تشترك في هذا الاتحاد.

ومن خلال تواصلنا مع الاتحاد طلبوا منا مقترح مشروع تتقدم به جامعة سرت للاتحاد الأوروبي في هذا البرنامج (اوراسموس بلص) وقبل الاشتراك في هذا البرنامج لابد أن تكون الجامعة مسجلة في مفوضية الاتحاد الأوروبي ، وبالفعل سجلت الجامعة في سنة 2014 في مفوضية الاتحاد الأوروبي وطلبوا منا بإدارة مقترح تشترك به الجامعة واتحاد الجامعات المتوسطية وتتحصل على دعم الاتحاد الأوروبي .. كما تقدمنا بمشروع تقوية وربط مكاتب التعاون الدولي في الجامعات الليبية ) وطلب من الاتحاد التواصل مع ثلاث جامعات ليبية يكونوا معنا شركاء وهم يتواصلوا مع ثلاث جامعات أوروبية ليصبح العدد الكلي ثمانية جامعات ، أربعة من الجنوب المتوسط وهي ليبيا وأربعة من شمال المتوسط وهي الاتحاد الأوروبي وتواصلنا مع جامعة طرابلس وهي أكبر الجامعات الليبية ووجودها داعم لنا كذلك جامعة مصراته وجامعة الزاوية وبالتالي أصحبنا أربعة جامعات ليبية تقابلها أربعة جامعات أوروبية وهي اتحاد الجامعات المتوسطية جامعة (كاليبريا) في ايطاليا وأعطيت لجامعة كاليبريا أن تكون منسقة المشروع وأيضاً جامعة (ايفورا) في البرتغال وجامعة غرناطة في إسبانيا هذا فيما يخص هذا المشروع لأنه أهم مشروع استفادت منه جامعة سرت.

هذا المشروع بداء العمل به في بداية 2015م وسينتهي العمل به يوم 14/5/2018م مدى استفادة الجامعة من المشروع في برنامج تدريبي رفع وبناء قدرات مكاتب التعاون الدولي في الجامعات الليبية بمعنى التركيز على شريحة الأشخاص التي تعمل بمكتب التعاون الدولي أو التي لها علاقة بمكاتب التعاون الدولي للجامعة البرنامج تدريبي الأول كان في تونس في شهر أكتوبر 2016.

ولا يفوتني أنه من ضمن العشرة اللذين حضروا معنا التدريب مدير إدارة النشاط والإعلام الجامعي (أهمية الاعلام في التعاون الدولي) ومدير مركز الاتصالات وتقنية المعلومات.

الزيارة التدريبية الأخرى سوف تكون الأسبوع القادم في الفترة من تسعة إلى عشرين أبريل في جامعة (كاليبريا) في ايطاليا وفي اتحاد الجماعات المتوسطية وللجامعة مشاركة بسبع متدربين في برامج التعاون الدولي.

فيما يخص التعلم عن بعد أو التعلم الإلكتروني وهو من ضمن استفادة الجامعة وهذا أعُلن عنه ولأول مرة أن هناك معمل تدريبي متكامل لجامعة سرت استلمته في الفترة الماضية حالياً موجود في المقر المؤقت للجامعة وسيتم تركيبه في الفترة القادمة وهو من ضمن الأشياء التي ستستفيد منها الجامعة.

أيضاً في السنة الماضية تقدمنا بأربعة مقترحات لمشاريع تم قبول أحدها وهو مقترح برنامج الطاقات المتجددة ، انطلاقة المشروع كانت في جامعة (تورينو التقنية) في ايطاليا كان في فترة من 12-13 فبراير وحضره وفد من جامعة سرت متكون من السيد رئيس الجامعة والكاتب العام ومدير مكتب التعاون الدولي وسيبدأ العمل بهذا المشروع والذي يضم خمس جامعات ليبية من ضمنها جامعة سرت ، الهدف العام للمشروع هو تطوير وتصميم منصة تعليمية مبتكرة لكل جامعة من الجامعات الأعضاء - الليبية.

هذه السنة تقدمنا بخمسة مقترحات أربعة منها في بناء القدرات ومشروع التبادل في تخصصات مختلفة من بينها تخصص الإعلام وكان لي التواصل مع الأستاذ /أحمد السني رئيس قسم الإعلام بالجامعة لبناء قدرات الموظفين بقسم الإعلام بكلية الآداب ، فقدمنا تصور يكون الهدف منه وضع برنامج للصحافة والإعلام.

أما المشروع الخامس سيكون في التبادل والمقصود به سواءً لدراسة جزء من الماجستير أو الدكتوراه .. بالإضافة إلى دورات تدريبة متخصصة وتكون في جانب معين يتم الإعلان عن نتيجة المقترحات في شهر يوليو القادم نسأل الله التوفيق في مقترحنا.

& ذكرت في حديتك بأن هناك معمل تدريبي متكامل لجامعة سرت للتدريب ما هي الأشياء التي يمكن أن يقدمها هذا المعمل في المستقبل..؟

** نسعى إلى افتتاح مقرللتعلم عن بعد والاستفادة من المشاريع السابقة التي أعطيت في تونس وايطاليا وسيعاد ترتيبها بعون الله تعالى لتعطى لموظفي الجامعة دورات في برامج الاتحاد الأوروبي في المستقبل بالتعلم عن بعد بأن يكون المدرب خارج ليبيا والمتدرب داخل ليبيا.

& في الآونة الأخيرة كنتم في زيارة إلى إيطاليا هل شهدت الزيارة توقيع مذكرات تعاون..؟

** الهدف من زيارة إيطاليا هو حضور الاجتماع المعد لإنطاق برنامج الطاقات المتجددة ، فالزيارة لم تشمل توقيع اتفاقيات ما عدا توقيع اتفاقية المشروع الذي قُبل من الاتحاد الأوروبي في الطاقات المتجددة فقط وهذا المشروع تم الإعلان عنه ورصد له الاتحاد الأوروبي ميزانية خاصة.

& فيما يتعلق بالاتفاقيات السابقة كم عدد الحالات المستفيدة من الموظفين والطلاب بالجامعة ؟

** هنا نعرج على مشروع سابق اسمه اى (يومتلك- ايراسموس) كانت جامعة سرت عضو فيه ، استمر العمل به من سنة 2014 إلى سنة 2016 ، المشروع كانت فيه عشر جامعات ليبية بالإضافة إلى عشر جامعات أوروبية وكان منسق المشروع جامعة (كاردف ميتروبلوتن) في بريطانيا والمشروع يشمل دراسة للماجستير والدكتوراه وتقدم عدد لا بأس به من الجامعة منهم من قُبل ومنهم لم يُقبل ولكن هناك طلبة بالجامعة وهم خريجي جامعة سرت ، ولا يعملوا بالجامعة ، ولا يحضرني عدد الطلاب الذين دراسو الماجستير على حساب هذا المشروع باعتبار دور الجامعة ليس مقتصر على التدريب بل دور الجامعة يكمن في خدمة المجتمع.

هناك حالات من المعيدين بالجامعة تقدموا وقُبلوا وهناك من ذهبوا للدراسة ، أذكر لك حالة طالب في قسم النفط تحصل على الماجستير من جامعة (بولونيا) في إيطاليا على حساب نفقة المشروع ، أيضاً هناك حالات من عنصر الإناث يتم قبولهن وعندما نطلب المرافق لا يتحمل الاتحاد الأوروبي نفقة دراسة المرافق ، على عكس الدولة الليبية التي تتحمل نفقة المرافق.

أيضاً للحد من المشاكل في المشروع السابق التي واجهتنا وهي مشكلة التأشيرة في سنة 2014 معظم السفارات تم إقفالها في ليبيا بمعنى أن الطالب عندما يتقدم لطلب التأشيرة يضطر إلى السفر إلى تونس أو مصر.

الجانب الأخر واجهتنا مشكلة اللغة الإنجليزية بمعنى أن الموظف أو عضو هيئة التدريس أو المهندس لكي يتقدم لهذا المشروع لابد أن تكون لديه اللغة الانجليزية.

& فيما يتعلق بمشاركة جامعة سرت في فاعليات مراكز ريادة الأعمال والابتكار المقامة بتونس حدثناً عن هذه المشاركة..؟

** المشروع بدأ في سنة 2014 وهو ممول من الاتحاد الأوروبي تمويل كامل ، أطلق عليه أسم ( دعم التكامل الاقتصادي والتنوع في الاستخدام المستدام ) وهو عبارة عن برنامج للمساعدة التقنية لمدة أربع سنوات عهد به الاتحاد الأوربي إلى مؤسسة أسمها مؤسسة (إفيرا) فرنسا .. ويهدف إلى تعزيز تنمية تنوع ودينماكية قطاع المشروعات الصغرى والمتوسطة في جميع مناطق ليبيا القادرة على خلق فرص عمل والابتعاد عن العمل الوظيفي على وجه الخصوص شريحة الإناث والشباب من خلال دعم خدمات ميسرة للمشروعات المصغرة والمتوسطة وذات الصلة على نطاق واسع بدء العمل به في سنة 2013 علقت أعماله سنة 2014 لأسباب الأمن في ليبيا وتم استئناف العمل به سنة 2016 وبدأت مرحلة جديدة بهدف إعادة تقيم وضع الاقتصاد الليبي.

ورشحت جامعة سرت الأستاذ محمد قاسم عبدالمجيد عضو هيئة تدريس بكلية الاقتصاد ليكون مرشح الجامعة تحت إشراف مكتب التعاون الدولي بحيث يحضر البرامج التدريبة والتي يشرف عليها مؤسسة خبراء فرنسا للأشخاص الذين تم ترشيحهم من الجامعات بحيث يتولوا مرحلة تدريب الطلاب أو الموظفين اللذين لديهم أفكار أو مشاريع معينه ويريدون تطبيقها على أرض الواقع.

أقيمت العديد من الدورات لحاضنات الأعمال من بين الدورات حوالي أربع أو خمس دورات أقيمت في تونس حضرها الاستاذ محمد قاسم وقدم تقارير في وقتها أيضاً قاموا بزيارة حاضنات أعمال في تونس وقاموا بزيارة حاضنات أعمال مميزة في دولة فرنسا ، تلقوا تدريب عالي ومهني ، أنهو تدريب المتدربين وتم الاعلان الأسبوع الماضي في 29 مارس سنة 2018 عن افتتاح مراكز ريادة الأعمال والابتكار في الجامعات الليبية ووقع السيد/ وزير التعليم قرار لكل جامعة بإنشاء هذا المـــــــركز ونتوقع في الأيام القدمة بأن هذا المركز سيباشر عملة في جامعة سرت بعون الله.

& في نهاية هذا الحوار هل تريد إن تتوجه بكلمة أخيرة

** هناك عدة مشاريع أحب أن أشير إليها ، فجامعة سرت بادرت في الاشتراك في مبادرة مهمة جداً لا يقتصر دور الجامعة على التدريس فقط ولكن الجامعة لها دور مهم في خدمة المجتمع فجامعة سرت هي أحد الشركاء في مشروع تطوير برنامج التعلم المستمر للسلطات المحلية الليبية ممولة من الاتحاد الاوربي ، تشرف عليها وكالة (كراونن اجنس) هذا الموضوع هو إعداد برامج تدريبية من الجامعة ، تفيد بها البلديات في كل بلدية على حدة الأولى تسع جامعات ليبية مع تسع مجالس بلديات والثانية برامج تدريبة مشتركة مع الجامعة والمجلس البلدي سرت وكانت المشاركة مرتان في تونس الأولى كانت في نوفمبر 2017 والثانية كانت في فبراير 2018.

وأيضاً عمل مشترك بين الجامعة والبلدية لإعداد برنامج ممكن لجامعة لتدريب الموظفين في البلديات.

هناك تعاون أخر للجامعات أريد أن أنوه عنه وهو التعاون مع المركز الثقافي البريطاني وهو موجود حالياً في طرابلس وقعت الجامعة سرت معه اتفاقية في السابق في 2017 .

أقيمت في الفترة الماضية دورة تدريبه للتعلم الإلكتروني عن بعد في قسم اللغة الانجليزية تحت مظلة الاتفاقية الموقعة مع المركز البريطاني الثقافي أيضاً تعاون الجامعة مع منظمة ألمانية ستقوم في الفترة القادمة بالإعلان عن برامج تدريبة في عدة مجالات ، هناك أيضاً تعاون مؤخراً مع المعهد الفرنسي في ليبيا أعلن عنه في الفترة الماضية.

أيضا أنوه إلى أنه للجامعة عضوية اتحاد الجامعات المتوسطية وعضوية اتحاد الجامعات العربية وعضوية اتحاد جامعات العالم الاسلامي وتعاون مع منظمة اليونسكو في برنامج بدء العمل به في الفترة الماضية وهو برنامج المصادر التعليمية المفتوحة.