التخاطب بالبريد الإلكتروني في إدارة أعضاء هيئة التدريس بجامعة سرت

Posted in استطلاعات وحورات

متابعة وتصوير/ محمد نصر.. يوسف الزروق

 في إطار الرفع من مستوى الخدمات الإدارية داخل الجامعة والعمل على ابتكار كل ما يطور سير العمل , قدمت الموظفة مبروكة الواسع  بإدارة أعضاء هيئة التدريس بالجامعة  فكرة إنشاء البريد الإلكتروني للتواصل مع أعضاء هيئة التدريس حدثتنا قائلة.

ـــ كيف جاءت فكرة إنشاء البريد الإلكتروني ؟

عند انتقالي للإدارة تم تكليفي بمهام أمينة سر لجنة شؤون أعضاء هيئة التدريس , وجدت آلية العمل في الإدارة والتواصل مع أعضاء هيئة التدريس صعبة جداً ، والإجراءات بها نوع من المعاناة وتستغرق الكثير من الوقت , كان التواصل مع أعضاء هيئة التدريس بالجامعات الليبية  عن طريق البريد العادي ، أو عن طريق السادة المتعاونين لإيصال البريد وتقييم البحوث والورقات العلمية ، بالإضافة إلى التكاليف المالية من ورق وغيره وباعتباري لدي فكرة عن البريد الالكتروني وسبق لي أن اشتغلت عليه بوزارة التعليم العالي فالفكرة واردة لتسهيل الإجراءات وخصوصا  للتواصل مع المقيمين ومن الجامعات الأخرى.

 تم عرض الفكرة على الدكتور عبد لله مهلهل مدير الإدارة  حيث رحب بهذه الخطوة التي من شأنها تسهيل إجراءات التواصل مع أعضاء هيئة التدريس ، وتم العمل على تفعيل البريد الإلكتروني ضمن الإجراءات الإدارية المعمول بها بالجامعة , فكانت الخطوة الثانية بمخاطبة مركز تقنية المعلومات والاتصالات بإنشاء البريد الإلكتروني حيث قدم لنا المركز الدعم لتطبيق الفكرة على الواقع ، وبالفعل تم إنشاءه وكانت الفكرة ممتازة وخطوة سباقة لجامعة سرت  تميزها عن باقي الجامعات الليبية ، كما تمكننا من التواصل مع أعضاء هيئة  التدريس بكل سهولة فخلال 24 ساعة يتم توزيع البريد الإلكتروني على أكثر من سبعين عضو هيئة تدريس .

ـــ ماهي الاستفادة من إنشاء بريد الكتروني ؟

 في الحقيقة الاستفادة عالية جدا وخصوصاً في الترقيات العلمية تتم مراسلة المقيمين عن طريق البريد الالكتروني لتقييم الورقات العلمية المرشحة للترقية بكل سهولة دون الحاجة الى مواصلات أو تنسيق مع الجهات لتسليم البريد.

ـــ كيف تتم  ردود المقيمين ؟

تتم الردود إلكترونياً من كافة المقيمين , في البداية يتم التواصل مع أعضاء هيئة التدريس عن طريق الهاتف ومن ثم يزودنا عضو هيئة التدريس بالبريد الإلكتروني الخاص به ، تتم جميع المراسلات عن طريق البريد بدايةً من إرسال البحوث والورقات العلمية الخاصة بالتقييم حيث يتم تبيض الورقات العلمية لتكون جاهزة للتقييم ، وتتبع الخطوات بتأكيد المقيم على استلام البريد تسمى بخطوة المتابعة .

في الختام اتقدم بجزيل الشكر والعرفان لكل من ساهم في انجاح هذه الفكرة وتفعيلها داخل الجامعة لما لها من دور كبير في التواصل واختصاراً للوقت والجهد وللتعريف بإدارة شؤون أعضاء هيئة التدريس من خلال هذا البريد الالكتروني .